البحث:
  • 4:01:32 PM
النيران تلتهم مزارع للحنطة في نينوى almada-Bullet.png انفجار براميل للكبريت شمالي بغداد almada-Bullet.pngانقاذ فتاة حاولت الانتحار بالقاء نفسها من جسر في الديوانية almada-Bullet.png الزوراء يسحق الوصل الاماراتي في مباراة "تحصيل حاصل" almada-Bullet.png الحلبوسي يتعهد بحث الحكومة على تسديد حصتها المالية لصندوق الأمم المتحدة الإنمائي almada-Bullet.png مركز الاعلام الرقمي: صفحة مزيفة باسم حاكم دبي تحتال على العراقيين almada-Bullet.pngالتجارة تشدد اجراءاتها لحماية "الخزين الاستراتيجي" للحنطة almada-Bullet.pngالعشرات يتظاهرون في قضاء الخضر بالمقنى احتجاجا على تردي الكهرباء almada-Bullet.png مجلس ذي قار يعقد جلسته غداً لاستجواب المحافظ almada-Bullet.pngانتحار فتاة في محافظة الديوانية almada-Bullet.pngالاقتصاد التركي.. توقعات بمزيد من الانكماش في 2019 almada-Bullet.pngاعتقال شخص ينتحل صفة ضابط في جهاز مكافحة الارهاب بنينوى almada-Bullet.pngبومبيو يرجح وقوف إيران وراء اعتداءات الخليج almada-Bullet.pngالسامرائي ينتقد "لا مبالاة الحكومة" امام حصد الارواح في صلاح الدين almada-Bullet.pngالبنتاغون: أوقفنا احتمال الهجمات الإيرانية على قواتنا لكن التهديد ما زال عاليا almada-Bullet.png
أخبار ذات صلة
لا يوجد اخبار ذات صلة..
اخبار العراق
حجم الخط :
صحيفة سعودية تشن هجوم على "الجعفري" بسبب دفاعه المستميت عن إيران


29-09-2018 12:59 PM
عدد القراءات: 6320


 

 

 

 

وكالة المدار -

 

 

قالت صحيفة «عكاظ» السعودية في تقرير لها اليوم ،أن الدفاع المستميت لوزير خارجية العراق ابراهم الجعفري لايران في المحافل العربية هي ليست الاولى بل منذ توليه الوزارة، واضافت ، انه خلال الدورة العادية لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية تجاه المملكة، ووصفه قول بلقيس «إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها» بـ«القول الحكيم» عند تناول الوضع اليمني، لم تكن السقطة الأولى، إذ كشفت مصادر مطلعة للصحيفة سقطة مماثلة إبان الاجتماع السابق لوزراء الخارجية العرب في دورته العادية رقم 149 التي كان يرأسها وزير الدولة للشؤون الأفريقية السعودي أحمد قطان.

 
ولفتت «عكاظ» إلى أن الجعفري زعم في كلمته الارتجالية أن قرار حرب اليمن هو «خطأ وخطيئة»، ووصف قرار دعم الحكومة الشرعية في اليمن من قبل التحالف العربي بـ«القرار غير الحكيم وغير المدروس»، وهو ما دعا وزير الدولة قطان للتصدي له بقوة، وبعد أن انتهى قطان من مداخلته قال للجعفري «اجعلنا مرة واحدة نشعر فيها أنك مع المملكة»، ليترك الجعفري القاعة غاضباً، وليعود بعد ذلك طالباً من الوزير قطان أن يسحب كلامه، الأمر الذي رفضه قطان إلا بعد أن يعتذر عن ما قاله.

 
وبعد ما وصفتها صحيفة عكاظ سقطة الجعفري الأولى بأيام وخلال اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العربية التي عقدت في الظهران في أبريل الماضي، وعلى مأدبة الغداء، كشفت «عكاظ» حديثاً بدأه الجعفري، مؤكداً أنه لم يقصد إطلاقاً المملكة بأي حال من الأحوال، ليرد عليه الوزير قطان رداً حاسماً أمام الحاضرين بالقول إن من اتخذ قرار التحالف العربي لإعادة الشرعية اليمنية هو خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بناء على طلب من الرئيس الشرعي لليمن، ولولا هذا القرار الحكيم لكانت إيران وأذنابها من الحوثيين قد سيطروا على اليمن بأكمله كما يسيطر حزب الله على لبنان، وأصبحت المملكة مهددة من حدودها الجنوبية، مضيفاً: «هذا ما لا يقبله خادم الحرمين الشريفين»، فعاد وأكد أنه لم يكن يقصد ذلك، بيد أن المصادر وصفت حديثه بـ«غير الصادق»، لأن هزائم الحوثي التابعة لإيران تؤلمه.


وختمت الصحيفة السعودية هجومها على الوزير العراقي بالقول ” عاود الجعفري في الدورة الأخيرة سقطته الثانية، التي فهم الجميع دون استثناء أنه يقصد بها المملكة، ليكشف جهله وعدم معرفته بتفسير آيات القرآن الكريم حين استشهاده بقول الملكة بلقيس. وأكدت المصادر أن حديث الجعفري موثق بالصوت كما جرت العادة في اجتماعات الجامعة العربية “.

اضف تعليقك

التعليقات

ايمن الهاشمي
29-09-2018 01:33 PM
الجعفري انسان شجاع لا تأخذه في قول الحق لومة لائم ، هو يمثل رأي كل الشعوب العربية . لقد انعم الله على الرعب بالجعفريان ..جعفري العراق وجعفري سوريا. كلاهما اسدان ورجلان في زمن غاب فيه الرجال.

اكتب تعليق

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة المدار بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة المدار علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :